recent
أخبار سوشيالجي

تيك توك يشتكي ترامب للقضاء

sociallegy.com


ظهرت وثائق قضائية أن تطبيق «تيك توك» للمقاطع المصورة القصيرة طلب من قاضٍ أميركي منع إدارة الرئيس دونالد ترمب، من فرض حظر على منصة التواصل الاجتماعي الصينية الشهيرة.

تقدم «تيك توك» وشركة «بايت دانس» المحدودة المالكة له بشكوى لمحكمة اتحادية في واشنطن ضد خطوات إدارة ترمب لحظر التطبيق، حسب ما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.


وكانت وزارة التجارة الأميركية قد أعلنت،  الجمعة، أن حظر تنزيل تطبيقي «وي تشات» و«تيك توك» سيبدأ في 20 سبتمبر.
وقال «تيك توك» و«بايت دانس»، في شكواهما، إن الحظر دوافعه سياسية.


وذكر «تيك توك» أن الحظر يعد انتهاكاً لحقوق الشركة بموجب التعديل الأول للدستور الأميركي.
وقال «تيك توك»، الذي يتجاوز عدد مستخدميه في الولايات المتحدة مائة مليون مستخدم، إن الحظر «سيدمر أعمال (تيك توك) في الولايات المتحدة على نحو لا رجعة فيه».


وباشرت الحكومة الصينية يوم السبت، العمل بآلية تسمح لها بالحد من نشاطات الشركات الأجنبية، في إجراء يعتبر بمثابة رد على العقوبات الأميركية على الشركات الصينية، في طليعتها «هواوي» بعد إعلان حظر تطبيقي «تيك توك» و«وي تشات» اعتباراً من (الأحد) في الولايات المتحدة.


ولم يذكر الإعلان الصادر عن وزارة التجارة الصينية، وسط التصعيد الجاري بين بكين وواشنطن، أي شركة أجنبية بالاسم. لكنه ذكر أن النظام الجديد سينظر في فرض عقوبات على الكيانات التي تقوم بأنشطة «تسيء إلى السيادة الوطنية للصين وإلى مصالحها على صعيد الأمن والتنمية»، أو تنتهك «القواعد الاقتصادية والتجارية المرعية دولياً».


ويمكن أن تشمل الإجراءات العقابية غرامات ضد الكيان الأجنبي، وتحظره من ممارسة أعمال التجارة والاستثمار في الصين، وفرض قيود على دخول الأفراد أو المعدات إلى البلاد. وقالت الوزارة، إنها تشمل «الشركات الأجنبية والمنظمات الأخرى والأفراد».


وأوضحت وزارة التجارة الأمريكية في بيان أن “الحزب الشيوعي الصيني أثبت أن لديه الوسائل والنية لاستخدام هذين التطبيقين لتهديد الأمن القومي وسياسة الولايات المتحدة الخارجية واقتصادها”.
وبذلك نفذت الولايات المتحدة التهديد الذي لوح به الرئيس دونالد ترامب ضد التطبيقين الصينيين وسط توتر متصاعد بين العملاقين الاقتصاديين.
وأوضح بيان وزارة التجارة أن “الرئيس يترك مهلة حتى 12 نوفمبر/ تشرين الثاني لتسوية مشكلات الأمن القومي التي تطرحها تيك توك، وسيكون بالإمكان رفع الحظر في نهاية المطاف”.


وتواجه تيك توك المملوكة من مجموعة “بايت دانس” الصينية خطر الحظر منذ مطلع أغسطس/ آب، حين وقع ترامب الذي يتهمها بالتجسس لحساب السلطات الصينية، مرسوما يطالب ببيع أنشطتها في الولايات المتحدة بحلول 20 سبتمبر/ أيلول وإلا فسيتم حظرها في البلد.
وقدمت شركتا مايكروسوفت ووولمارت الأمريكيتان العملاقتان عرضا لشراء أنشطة تيك توك الأمريكية، لكن الشركة الأم “بايت دانس” رفضته.
ورأت وزارة التجارة أنه ”بالرغم من أن مخاطر وي تشات وتيك توك غير مماثلة، إلا أنها متشابهة. فكل منهما يجمع كميات ضخمة من البيانات من المستخدمين“.
وتعتبر منصة وي تشات المملوكة لشركة ”تنسنت“ الصينية العملاقة شائعة الاستخدام في الصين سواء لتبادل الرسائل النصية أو للدفع أو الحجز وسواها.

author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent