recent
أخبار سوشيالجي

احذر عندما يصبح البيض أسوأ من السم

الصفحة الرئيسية

يعد البيض من المصادر الغذائية التي يستهلكها الإنسان منذ آلاف السنين، ومع ذلك يوجد أنواع بيض أسوأ من السم.

sociallegy.com

ويعدد موقع "وي تشات" الصيني ستة أنواع سيئة للبيض..

البيض النيء:

يحتوي البيض النيء على أفيدين وأنتيتريبسين، مما يؤثر على هضم وامتصاص بياض البيض من قبل الجسم.


بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يحمل البيض البكتيريا التي يمكن أن تسبب الإسهال. تقتل هذه البكتيريا فقط في درجات حرارة عالية، لذلك ينصح بطهي البيض قبل تناوله.

بيض مع صفار وبياض مخلوط:

يحدث هذا عندما تنكسر قشرة صفار البيض أثناء النقل أو تلف ميكانيكي. أيضًا، إذا تم تخزينها لفترة طويلة جدًا، يمكن للبكتيريا أو العفن أن يدخل من خلال مسام القشرة ويدمر بنية البروتين، مما يؤدي إلى اختلاطه بالصفار.


إذا لم يكن لهذه البيضة رائحة أو مظهر معين، فيمكن تناولها بعد المعالجة الحرارية، على سبيل المثال، الغليان. ومع ذلك، إذا كان بياض البيض عكرًا، فهذا يعني أن البكتيريا تنمو في الداخل. مثل هذه البيضة ممنوعة تمامًا من الأكل، خاصة إذا كانت لها رائحة كريهة.


البيض مع صفار جاف:

تضعف قوة قشرة الصفار عند تخزين البيض على المدى الطويل، ونتيجة لذلك يجف الصفار. إذا كان الصفار في هذه الحالة ذا لون طبيعي، فيمكن أكل البيضة. ولكن إذا كان الصفار قد التصق تمامًا بالقشرة، بالإضافة إلى اسوداده، فيجب التخلص من هذه البيضة.


بيض مكسر:

يمكن أن تتسبب التأثيرات أثناء النقل أو التخزين أو التعبئة في حدوث تشققات في قشر البيض. تصبح البيضة عرضة للبكتيريا التي ستؤثر على العمر الافتراضي للبيضة.


بيض متعفن:

عندما يتم تخزين البيض في بيئة رطبة أو مبللة، تتضرر القشرة الواقية على سطح القشرة، مما يؤدي لاحقًا إلى تغلغل البكتيريا وتكاثرها داخل البيضة. ظاهريًا، يتجلى ذلك في البقع السوداء أو العفن. مثل هذه البيضة ممنوع منعا باتا أكلها.


بيض جنين الدجاج:

أثناء حضانة البويضة، يمكن أن يتوقف التطور الجنيني لجنين الصيصان بسبب تأثير درجة الحرارة أو الرطوبة أو السالمونيلا أو الطفيليات.


لا يحتوي هذا البيض على أي مواد مغذية فقط (لأنه تم استخدامه لتطوير جنين الدجاج)، ولكن يمكن أن يصبح أيضًا حاملًا لبكتيريا مختلفة، مثل الإشريكية القولونية، والمكورات العنقودية، والتيفوئيد، وبكتيريا بروتيوس وغيرها، مما قد يؤدي إلى التسمم. لذلك، توقف عن تناول هذه الأنواع من البيض.



ماذا عن فوائد البيض؟

يعدّ البيض من أفضل الأطعمة المغذية حيث يحتوي على كمية بسيطة من كل نوع من المغذيات التي يحتاجها الجسم..

sociallegy.com

بعض فوائد البيض:

• يرفع من نسبة الكولسترول الجيد: 

حيث يرتبط استهلاك البيض بخفض خطر الإصابة بالعديد من الأمراض وذلك عن طريق رفع مستويات الكوليسترول الجيد، وغالباً ما تنخفض نسب خطر الإصابة بأمراض القلب والجلطات الدماغية عند أولئك الذين يحظون بنسب أعلى من الكولسترول الجيد.


• يحتوي على مادة الكولين:

التي تعتبر من المواد الغذائية غير المعروفة لدى أغلبية الناس، ولكنها ضرورية في الوقت نفسه، إذ يُستخدم الكولين في بناء أغشية خلايا الجسم، وتلعب دوراً في إنتاج جزيئات تنتج الإشارات في الدماغ، وغيرها من الوظائف الأخرى، وتعد أعراض نقص مادة الكولين خطيرة إلا أنها نادرة، وتجدر الإشارة إلى البيض الكامل من المصادر الجيدة لمادة الكولين، إذ تحتوي البيضة الواحدة على ما يزيد عن 100 ملغرام من هذا العنصر الغذائي.


• يقلل من خطر الإصابة بأمراض القلب:

حيث يرتبط ارتفاع مستويات الكولسترول الضار بارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب، وينقسم الكولسترول الضار إلى نوعين؛ وذلك اعتماداً على حجم الجزيئات، وهما جسيمات صغيرة وعالية الكثافة، وأخرى كبيرة، وقد أظهرت العديد من الدراسات ارتفاع خطر الإصابة بأمراض القلب عند أولئك الذين تحتوي أجسادهم في الغالب على الكولسترول الضار ذي الجسيمات الصغيرة عالية الكثافة مقارنةً بالأشخاص الذين تحتوي أجسادهم على الكوليسترول ذي الجسيمات كبيرة الحجم، كما أظهرت الدراسات أن استهلاك البيض يُغير هذه الجسيمات من الصغيرة عالية الكثافة إلى الكبيرة، والتي ترتبط بخفض خطر الإصابة بأمراض القلب.


• يحسّن من صحة العين:

إذ يعتبر التقدم في العمر والشيخوخة أحد أسباب تراجع صحة البصر، وتساعد العديد من العناصر الغذائية في مواجهة بعض العوامل التي تسبب الإصابة بالتنكس البقعي الذي قد يؤثر على العينين، حيث يحتوي صفار البيض على كميات كبيرة من مادتي اللوتين، والزياكسانثين، وهما من مضادات الأكسدة القوية التي تتراكم في شبكية العين، وتشير العديد من الدراسات إلى أنّ استهلاك كميات كافية من هذه العناصر الغذائية يمكن أن يقلل من خطر الإصابة باثنين من أكثر أمراض العيون شيوعاً، وهما التنكس البقعي وإعتام عدسة العين، بالإضافة إلى كون البيض من الأغذية الغنيّة بفيتامين أ؛ والذي يعتبر نقصه أحد أكثر أسباب العمى شيوعاً في العالم.


• يساعد على تعزيز صحة البشرة:

وذلك لاحتواء البيض على بعض الفيتامينات والمعادن، وتقي من تحطم أنسجة الجسم، بالإضافة إلى مساهمته في تقوية جهاز المناعة.


• يقوّي العضلات:

إذ يساعد البروتين الذي يوفره البيض على إبقاء الحركة الجيدة للعضلات، وإبطاء معدل فقدانها. يساعد على صحة الحمل: حيث تساهم العناصر الغذائية الموجودة في البيض في الوقاية من الإصابة بالإعاقة الخَلقية كمرض السنسنة المشقوقة.


يساعد على فقدان الوزن:

إذ يمتلك البيض نتائج عالية على مقياس يُدعى Satiety index، وهذا يعني أنّ البيض يساعد على الشعور بالشبع وبالتالي تقليل كمية السعرات الحرارية المتناولة، كما يحتوي البيض على كمية منخفضة من الكربوهيدرات، وبالتالي لن يؤدي ذلك إلى رفع الجلوكوز في الدم..


 ففي دراسة أجريت على 30 امرأة تعاني من السمنة أو زيادة في الوزن تناولن الكعك أو البيض على وجبة الفطور، وقد أظهرت نتائج المجموعة التي تناولت البيض استهلاك كميات أقل خلال وجبة الغذاء وما تبقى من اليوم.

author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent