recent
أخبار سوشيالجي

فيسبوك يحظر الإعلانات التي تشكك في العملية الانتخابية الأمريكية

حظر فيسبوك الإعلانات التي تشكك في العملية الانتخابية الأمريكية؛ بعد أيام من حظره تلك التي تعلن الفوز في الانتخابات الرئاسية قبل الآوان.

sociallegy.com

وسيتم حظر الإعلانات التي تسعى إلى نزع الشرعية عن أي طريقة أو عملية تصويت قانونية، وسط مخاوف من أن البعض قد يزعم أن التصويت بالبريد قد يشجع على التزوير.

وقد تعرضت فيسبوك لانتقادات شديدة في الفترة الماضية بسبب سياستها التي تعفي إعلانات السياسيين من الخضوع لمراجعة تتعلق بالكشف عن الحقائق. 

في حين حظرت تويتر في العام الماضي الإعلانات السياسية، لكن فيسبوك قالت إنها لا ترغب في حظر الخطاب السياسي.

الجدير ذكره أن فيسبوك قد أثارت غضب عدد من موظفيها وأعضاء في الكونغرس الأميركي في وقت سابق بسبب قرارها عدم التصدي لتدوينات للرئيس دونالد ترامب وصفت بالتحريضية، ولا سيما في مواجهة الاحتجاجات المنددة بسوء معاملة الأميركيين من أصول أفريقية والرافضة لعنف الشرطة.

ووقّعت أكثر من 900 شركة معلنة بيانا لمقاطعة نشر الإعلانات على منصة فيسبوك، للضغط على أكبر موقع للتواصل في العالم من أجل اتخاذ إجراءات ملموسة لوقف خطاب الكراهية والتضليل الإعلامي، وذلك عقب مقتل المواطن الأميركي من أصل أفريقي جورج فلويد في مايو/أيار 2020 خلال احتجازه من طرف شرطة مدينة مينيابوليس الأميركية.

مما دفع فيسبوك إلى إزالة الإعلانات التي يرعاها ترامب والتي تزعم أن قبول اللاجئين سيزيد من خطر الإصابة بكوفيد - 19.

وعرضت تلك الإعلانات خصم ترامب، المرشح الديمقراطي للرئاسة جو بايدن، وهو يتحدث عن الحدود الأمريكية وطالبي اللجوء.

وقالت فيسبوك "لا نسمح بادعاءات أن سلامة الناس الجسدية أو صحتهم أو حياتهم مهددة من قبل الناس على أساس أصلهم القومي أو وضعهم كمهاجرين".

ومن المتوقع أن يدفع الوباء العديد من الناس أكثر من المعتاد للتصويت بالبريد في الانتخابات التي سوف تجرى يوم 3 نوفمبر/ تشرين الثاني القادم.

sociallegy.com


وقال روب ليذرن، من فيسبوك "مع اقترابنا من يوم الانتخابات، نرغب في تقديم المزيد من الوضوح بشأن السياسات التي أعلنا عنها مؤخرا".

وأضاف " قلنا إننا سنحظر الإعلانات التي تصدر إعلانات انتصار مبكرة.. لن نسمح أيضا بالإعلانات التي تتضمن محتوى يسعى إلى نزع الشرعية عن نتائج الانتخابات".

وتشمل قيود فيسبوك على الإعلانات السياسية؛ تجميد الإعلانات الجديدة من 27 أكتوبر/تشرين أول حتى يوم الانتخابات، 3 نوفمبر/تشرين الثاني، وفرض حظر على:

• تصوير الانتخابات أو المشاركة في التعداد على أنها عديمة الجدوى أو لا معنى لها.

• نزع الشرعية عن أي طريقة قانونية للتصويت، بما في ذلك التصويت الغيابي، والتصويت بالبريد، وجمع بطاقات الإقتراع.

• نزع الشرعية عن الانتخابات أو النتيجة كونها احتيالية أو فاسدة إذا تعذر تحديد النتائج في اليوم الأخير من التصويت

• الادعاء بتزوير أصوات الناخبين على نطاق واسع.

• المطالبة بإمكانية تغيير تاريخ الانتخابات أو آلية انتخاب الرئيس بطرق لا يسمح بها دستور الولايات المتحدة.

• ادعاء النصر قبل الأوان.


فيسبوك، العملية الانتخابية الأمريكية، حظر، الإعلانات

author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent