recent
أخبار سوشيالجي

هل اندلاع أكثر من 30 حريقاً بالتوقيت نفسه مصادفة سوريـا تحتـرق

موجة مفاجئة من الحرائق، اندلعت في وقت متقارب في أرياف محافظات حمص وطرطوس واللاذقية!

sociallegy.com


التهمت حرائق ضخمة مئات الهكتارات من غابات الساحل السوري، حيث اندلعت النار في أرياف ثلاث محافظات هي اللاذقية،  وطرطوس غربي سوريا وصولاً إلى حمص، منذ منتصف ليلة الخميس – الجمعة، وذلك بشكل مفاجئ ما لبث أن خرج عن السيطرة، إذ تحولت الحرائق إلى نار مستعرة تهدد الغابات السورية.

وقد توفي شخصان في محافظة اللاذقية شمال غربي سوريا بسبب الحرائق التي تشهدها المحافظة وأسعف عدة أشخاص بحالات اختناق إلى مشافي اللاذقية، ونقل حالة مصابة بحروق و7 حالات استنشاق نتيجة حرائق ريف اللاذقية». وتمتد الحرائق على مساحات كبيرة من الأراضي الزراعية في قرى بلدة العنازة في ريف اللاذقية حسب وكالة «د ب أ» الالمانية.

وأكد مدير زراعة اللاذقية منذر خير بك «إخماد 15 حريقاً من 35 حريقا نشبت في ريف اللاذقية و78 إطفائية تشارك في إخمادها و28 فرقة مؤلفة من 1000 عامل، كما شاركت حوامتان من حوامات الجيش العربي السوري في إطفاء الحرائق».

حيث و صلت النيران إلى طريق اللاذقية – طرطوس مما أدى إلى توقف حركة المرور بسبب الحرائق وقال مدير المواصلات في طرطوس في تصريح صحافي: «لا يوجد أي قطع أو إيقاف للحركة المرورية على الأوتوستراد الدولي طرطوس – اللاذقية، وحرصاً على سلامة مستخدمي الطريق تم تخفيف سرعة الحركة للمركبات وتنظيمها على هذا المحور نظراً لكثافة الدخان».

من جانبه قال مدير إطفاء محافظة طرطوس أن «عدد الحرائق في المحافظة اليوم بلغ أكثر من 54 حريقاً في ريف طرطوس واستطعنا التغلب على أغلبها».

sociallegy.com

من جهته، قال المرصد السوري لحقوق الإنسان، إن الحرائق لم تزل مستمرة في أرياف اللاذقية، والقرداحة وجبلة وحمص، حيث اشتعلت في غابات وبساتين كل من مناطق غلمسية والبودي وبنجارو بريف جبلة، وكلماخو وجبل العرين وقمين وقويقة والفاخورة وبسيت بريف القرداحة مسقط رأس النظام السوري” بشار الأسد، كما شهدت بلدة قويقة بريف القرداحة إخلاء بعض المدنيين لمنازلهم بعد اتساع رقعة النيران ووصولها للمنازل.

وقالت مصادر محلية، إن آلاف السكان فروا من الحرائق التي اجتاحت أحراج وبساتين بلدات (أم الطيور، مشتى الحلو، وادي قنديل، ودوير طه) خوفاً من وصولها إلى منازل المدنيين. في غضون ذلك، أعلنت مديرية مياه الشرب في طرطوس توقف ضخ مياه الشرب من محطة نبع السن باتجاه المدينة بسبب الحرائق التي تجتاح المنطقة منذ منتصف الليلة الماضية.

مدير حراج طرطوس حسن ناصيف، قال في تصريحات رسمية له الجمعة، إن النيران القوية المندلعة التهمت مئات الهكتارات الحراجية والزراعية في الجبال المحيطة بمشتى الحلو بعد أن انطلقت من منــاطق تابعة لحـمص (قرب عـلي وحب نمـرة).

ووصف ناصيف الأوضاع بالمعقدة بسبب تضاريس المنطقة الصعبة وقلة الطرق الحراجية والزراعية. مشيراً إلى محاولة فرق الزراعة وسيارات الإطفاء والدفاع المدني والمجتمع الأهلي وقف امتداد النار ومنع وصولها إلى المنازل.


سبب الحرائق:

• وفقاً لمصدر فضل حجب اسمه ذكر أن هذه الحرائق مفتعلة بطبيعة الحال من قبل تجار الحطب والفحم والسماسرة، لكن الحرائق تخرج أحياناً عن سيطرتهم وهو ما حدث مرتين خلال هذا العام. وذلك من أجل بيع الحطب».

فالجذع الرئيسي للشجر لا يحترق، وفقاً للمصدر «وإنما يحترق اللحاء الخارجي للشجر، وبعد ذلك يصبح الجذع حطباً جافاً صالحاً للاستعمال، كما يستعمل للفحم أيضاً». وأضاف المتحدث «تجار الحطب والسماسرة يفتعلون حرق الأشجار في المناطق الحرجية وفي الوقت ذاته هناك من يستثمر الأرض بعد حرائقها إذ أنها تبقى بوراً».

• لكن مصطفى الحاج يوسف مدير الدفاع المدني في إدلب قال إن طائرات النظام السوري كانت تقصف حقول الذرة مما أشعل النار فيها.


لمزيد من التفاصيل اضغط هنا


اشتعلت النيران في مناطق عديدة في لبنان ومناطق الإحتلال الإسرائيلي أيضًا!

وفي لبنان، قالت مديرية الدفاع المدني بوزارة الداخلية، إن عناصرها عملوا منذ ليل الخميس على إخماد النيران في مساحات شاسعة من الأحراج في العديد من المناطق اللبنانية، حسب بيان نشرته وكالة الأنباء الوطنية الرسمية.

وأضاف البيان أن الدفاع المدني يواصل العمل على السيطرة النيران في مناطق أخرى في جنوب لبنان، بسبب ارتفاع درجات الحرارة عن معدلاتها الموسمية واشتداد سرعة الهواء.

وعلى ذات الوتيرة، التهمت النيران مساحات في شمال مناطق الإحتلال الإسرائيلي، في وقت ترأس بنيامين نتنياهو، جلسة تشاور مع وزير الأمن العام، والمفتش العام بالشرطة الإسرائيلية، ومفوض خدمة الإطفاء والإنقاذ، ورئيس مجلس الأمن القومي ومسؤولين آخرين، بشأن حرائق الغابات التي اندلعت في جميع أنحاء البلاد، حسبما قال المتحدث باسم نتنياهو أوفير جندلمان.

ويشارك في عمليات إخماد النيران عناصر الإطفاء والشرطة الإسرائيلية وقيادة الجبهة الداخلية في الجيش الإسرائيلي.

يأتي هذا في وقت قالت تقارير إن عمليات إخلاء للسكان قد حدثت في بعض المناطق.


صور الأقمار الصناعية تظهر حرائق في حقول بشمال غرب سوريا:

أظهرت صور جديدة للأقمار الصناعية  حقول وبساتين الفاكهة والزيتون تحترق في شمال غرب البلاد ، حيث تشن قوات النظام السوري هجوما على قوات المعارضة في آخر معقل كبير لها.

وتركز الضربات الجوية التي تدعمها روسيا، على جنوب محافظة إدلب والأجزاء القريبة منها في حماة، مما أدى إلى نزوح 250 ألف شخص عن ديارهم. وقال اتحاد منظمات الإغاثة والرعاية الطبية، وهو منظمة غير حكومية طبية مقرها الولايات المتحدة، إن القصف أودى بحياة 229 مدنيا وأصاب 727 منذ 28 أبريل نيسان.

وأضاف الاتحاد الذي يعمل في مناطق خاضعة للمعارضة أن القصف والغارات الجوية تسببا في مقتل 24 شخصا بينهم أطفال في قرى في الشمال الغربي يوم الثلاثاء.

وتظهر الصور التي التقطت قبل وبعد الحرائق في بداية ونهاية الأسبوع الماضي رقعا من الأرض المحروقة وحقولا اسودت من الحرائق ومباني مدمرة. وتظهر أيضا حرائق لا تزال مشتعلة.

سوريا تحترق، اندلاع، أرياف، محافظات، حمص، وطرطوس، واللاذقية.

author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent