recent
أخبار سوشيالجي

ارتفاع عدد الإصابات و طريقة جديدة للتفريق بين سعال كورونا والسعال العادي

الصفحة الرئيسية

قام باحثون في الولايات المتحدة، بتطوير خوارزمية ذكاء اصطناعي جديدة بإمكانها التعرف على الأشخاص المصابين بوباء كوفيد-19 من خلال صوت السعال.

sociallegy.com

وخلال الاختبار، حققت هذه الخوارزمية نجاحا بنسبة 98.5 في المئة بين أشخاص مصابين رسميا بوباء كوفيد-19.


أما الأشخاص الذين لا تظهر عليهم أعراض أخرى، فقد وصلت النسبة إلى 100 في المئة.


ولكي يتمكن الباحثون من تحويل الخوارزمية إلى تطبيق إلكتروني، لا بد من موافقة الجهات المختصة. 


وبين الباحثون أن الفرق في صوت سعال مريض كوفيد الذي لا تظهر عليه الأعراض لا يمكن أن تلتقطه الأذن البشرية.


فالطريقة التي تصدر من خلالها الأصوات تتغير عندما يكون الشخص مصابا بكوفيد19 حتى لو لم تظهر عليه الأعراض.


فائدة البحث:

تكمن فائدة هذا البحث في أنه سيفيد في فحص الطلبة والعمال والأشخاص العاديين يوميا، ليتسنى إبلاغ السلطات المختصة بسرعة في حال تفشي الوباء في مجموعات سكانية معينة.


عينات من السعال:

وبعد فحص النفَس وأصوات السعال، حققت تجربة تابعة لجامعة كامبريدج في شهر يوليو نسبة نجاح بلغت 80 في المئة بين المصابين بكوفيد-19.


sociallegy.com


واعتبر كلوم تشايس خبير الذكاء الاصطناعي، الخوارزمية بأنها "قطعة كلاسيكية من الذكاء الاصطناعي.


وقال إن الأمر بالمبدأ ذاته المطبق حين نزود جهازا بالكثير من أشعة إكس ليتعلم كيف يكشف السرطان.


الحكومات الأوروبية تواجه وضعا صعبا جدا:

تواجه الحكومات الأوروبية وضعا صعبا للغاية، هذا ما أكدته منظمة الصحة العالمية.


وذلك بسبب الارتفاعات غير المسبوقة للإصابات بفيروس كورونا المستجد تزامنا مع زيادة الضغوط من قبل المواطنين.


حيث يبدو أن الناس محبطون، ومتعبون ويريدون العودة للحياة الطبيعية. 


وبلغ عدد الإصابات بعدوى فيروس كورونا المستجد في أوروبا خلال الـ5 أسابيع الأخيرة 10 ملايين حالة.


غيبريسوس.. وضع نفسه في الحجر الصحي:

وضع المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبريسوس، نفسه في الحجر الصحي بعد مخالطته شخصا ثبُتت إصابته بكوفيد-19.


حيث تم تحديد مخالطته لشخص أظهر نتيجة موجبة لفحص كوفيد-19.


وكتب على تويتر "أنا بخير، ولم تظهر (علي) أي أعراض؛ لكن سأعزل نفسي خلال الأيام المقبلة، تماشيا مع بروتوكولات منظمة الصحة العالمية، وسأعمل من المنزل".


الجدير ذكره أن غيبريسوس (55 عاما) كان بالخطوط الأمامية في إطار المبادرات، التي أطلقتها المنظمة التابعة للأمم المتحدة من أجل مكافحة الوباء.


وقد اضطر مدير المنظمة إلى البقاء بالحجر الصحي، لتفادي الهجمات على "الصحة العالمية" والتدابير التي توصي بها.


ويتهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، منظمة الصحة العالمية بعدم الكفاءة في إدارة الوباء.


مما جعل غيبريسوس يدافع بقوة عن العمل الذي أنجزته المنظمة.


أبقى إصابته سرا:

نقلت وسائل إعلام بريطانية، نقلا عن مصادر بقصر كينسينغتون أن الأمير وليام أصيب بفيروس كورونا في أبريل، وذلك في وقت مقارب لتاريخ إصابة والده الأمير تشارلز بالعدوى نفسها.


وأبقى وليام، حفيد الملكة إليزابيث والثاني بالترتيب لولاية العرش، خبر إصابته سرا لأنه لم يرغب في إثارة قلق في البلاد.


وقال وليام خلال لقاء له "تحدث أمور مهمة، ولم أرغب في إثارة قلق أحد".


وخضع للعلاج على أيدي أطباء القصر، واتبع الإرشادات الحكومية بعزل نفسه في منزل العائلة.


وكانت وطأة الفيروس شديدة على وليام فقد عانى من صعوبة في التنفس بإحدى المراحل مما أثار ذعر من حوله.


وتوفي أكثر من مليون و200 ألف شخص جراء وباء كوفيد-19 في أنحاء العالم، وتجاوزت الإصابات 46 مليونا، وسجلت وفاة من كل 5 وفيات في الولايات المتحدة، البلد الأكثر تضررا في العالم.


المصادر:

Bbc News 

RT

الجزيرة

 وكالات.

 

موقع سوشيالجي

ارتفاع عدد الإصابات، سعال كورونا، السعال العادي، خوارزمية.

author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent