recent
أخبار سوشيالجي

ضربها أمام المارة حتى الموت فيديو يثير غضبًا عارمًا

ظهر رجل صيني في مقطع فيديو وصور، وهو يضرب زوجته في الشارع أمام المارة دون أن يتحرك أحد منهم لنجدتها إلى أن ماتت، مما أثار غضبا عارما، وجدد التساؤلات المتعلقة بالعنف الأسري.


sociallegy.com


وظهرت لقطات الحادثة في البداية على مواقع التواصل الاجتماعي ووسائل إعلام محلية، يوم الأحد، وجرى تداولها ملايين المرات.


وقد حدثت الواقعة بعد أن اصطدم الزوجان بمركبة وهما يستقلان دراجة كهربائية في مدينة تشاو جو.


وقالت الشرطة إن المرأة قتلت صباح السبت، وإن أجهزة الأمن العام تتحفظ على زوجها المشتبه به "وتجري تحقيقا كاملا في القضية".


وقد أظهرت اللقطات بعض راكبي الدراجات الهوائية والبخارية والمارة، ومن بينهم أطفال، وهم يقفون موقف المتفرج من واقعة الضرب التي حدثت على جانب الطريق.


وانتقدت الآلاف من التعليقات على المنشورات التي تناولت الواقعة تقاعس المارة عن مساعدة المرأة، والتراخي في التعامل مع حوادث العنف الأسري في بعض القطاعات بالمجتمع الصيني.




الجدير ذكره أن الصين لم تسن قانونا بعينه يجرم العنف الأسري، سوى في عام 2015، ويقول النشطاء إنه يجري في العادة في الصين تجاهل حوادث العنف التي تقع بين أفراد العائلة الواحدة.


العنف الأسري:

تقدر هيئة الأمم المتحدة للمرأة، بأنه من بين 87 ألف امرأة قُتلت في جميع أنحاء العالم عام 2017، مات أكثر من نصفهن على أيدي أزواجهن أو بعض الأقارب.


يعني ذلك أن هناك حوالي 137 امرأة تُقتل يوميا على يد أحد أفراد أسرتها.


وقد ذكرت اللجنة الاقتصادية لأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي أنه، عام 2018، قدر عدد حالات قتل النساء بحوالي 3529 على الأقل في 15 دولة في المنطقة.


كورونا والعنف الأسري:

بالتزامن مع وباء كورنا استفحل وباء العنف الأسري ضد النساء وعلى الحكومات إعطاء الأولوية لسلامتهن.


ويبدو أنه لا ينبغي إثارة الإنذارات بسبب انتشار الفيروس، وإنما أيضا بسبب الوباء الآخر المستفحل ألا وهو موت الآلاف من النساء اللواتي خضعن للحجر الصحي في المنزل مع معنفيهن.


وقد سجلت منظمة "المساواة الآن" غير الحكومية في الصين، تزايدا في عدد المكالمات إلى خط المساعدة الخاص بها.


أما في إسبانيا فقد جرى الإبلاغ عن زيادة في المكالمات للوضع نفسه بنحو 18% في الأسبوعين الأولين من العزلة. وكذلك، لاحظت الشرطة في فرنسا زيادة بنسبة 30% في العنف المنزلي.


حزام الذقن الأحمر:

أطلقت حكومة جزر الكناري مبادرة لقت استحسانا كبيرًا، حيث يمكن لأي امرأة تواجه هذا الخطر أن تذهب إلى الصيدلية وتطلب "قناع-19″ وبالتالي تنبيه الموظفين إلى أنها بحاجة للمساعدة.


في الأرجنتين، كان بين التدابير التي اتخذتها وزارة المرأة إطلاق تعديل لاسم قناع-19، الذي تمت تسميته بـ"حزام الذقن الأحمر".


وطلبت من جميع الصيدليات الالتزام ببروتوكول معين، حيث إنه إذا طلبت امرأة الحصول على قناع أحمر يجب التواصل معها وطلب معلومات منها.


ووفقا لوزارة المرأة، زادت الشكاوى من العنف بين الجنسين بنسبة 39% خلال فترة الحجر الصحي.

sociallegy.com

الجدير ذكره أنه منذ مطلع يناير إلى التاسع من أبريل، سُجلت حوالي 96 حالة وفاة في الأرجنتين. وحوالي 25% من جرائم القتل حدثت في إطار التقيد بتدابير الحد من التنقل للوقاية من عدوى كوفيد-19.

لا تبق في المنزل:

من ضمن الإجراءات التي اتخذتها الأرجنتين والمستوحاة من حكومة مدريد هي حملة "لا تبق في المنزل“ التي لا تمكن ضحايا العنف المنزلي من طلب المساعدة فحسب، بل تضمن أيضا عدم بقائهن تحت سقف واحد مع المعتدي وذلك من خلال وضع الفنادق والمراكز السياحية تحت تصرفهن.


النساء اللاتي يتمتعن بمركز أعلى من أزواجهن أكثر عرضة للعنف:

يتخذ بعض الرجال العنف وسيلة للتعبير عن شعورهم بعدم الرضا عن أنفسهم، بسبب المكانة المرموقة التي تحتلها زوجاتهم في المجتمع، مع انعدام ثقة هؤلاء الرجال المنغمسين في الثقافة الذكورية.


ويشمل العنف الأسري التعنيف اللفظي والجسدي و الاعتداء على الضحايا بأدوات حادة، وذلك يودي بحياة الكثيرات في في دول العالم المختلفة.


 المصادر:

 رويترز

RT

الجزيرة مباشر

الصحافة الأجنبية.


ضربها، زوجته، رجل صيني، أمام المارة، حتى الموت، العنف الأسري.

author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent