recent
أخبار سوشيالجي

من هو إيلون ماسك أغنى رجل في العالم وما هي مبادرته الجديدة

100 مليون دولار يمنحها إيلون ماسك كجائزة لأفضل تقنية لاحتجاز الكربون

تعهد إيلون ماسك رئيس شركة تسلا الأمريكية -والذي تجاوز صافي ثروته 195 مليار دولار- بمنح 100 مليون دولار كجائزة لمن يقوم بتطوير أفضل تقنية لاحتجاز انبعاثات ثاني أكسيد الكربون.

sociallegy.com

وقد حقق التقاط انبعاثات الاحتباس الحراري تقدمًا بسيطًا جدًا حتى اللحظة، مع تكثيف الجهود على خفض الانبعاثات بدلًا من إخراج الكربون من الهواء.

لكن إذا أرادت الدول أن تحقق أهدافها في أن  تخلو بلدانها من الانبعاثات، فهي بحاجة ماسة إلى تكثييف الأبحاث في احتجاز الكربون.

وكمساهمة من إيلون ماسك في هذه الجهود، غرد عبر حسابة في تويتر بأن سيمنح جائزة -مائة مليون دولار-  لأفضل تقنية في احتجاز الكربون، ووعد ماسك أنه سيعلن عن التفاصيل الأسبوع القادم.

وشارك إيلون ماسك في تاسيس شركة (PayPal) باي بال، شركة المدفوعات عبر الإنترنت، ويرأس ماسك الكثير من الشركات المستقبلية حول العالم.

وإلى جانب شركة شركة تسلا، يرأس إيلون شركة الصواريخ (SpaceX) سبيس إكس، و (Neuralink) ونيورولينك، وتقوم هذه الشركة الناشئة بتطوير واجهات بينية، لتوصيل الدماغ بأجهزة الكمبيوتر.

وكجزء من خطة الرئيس الأمريكي الشاملة لمعالجة التغير المناخي؛ تعهد جو بايدن بالإسراع في تطوير تقنية التقاط الكربون.

ويخطط بايدن، لزيادة الحوافز الضريبية والاستثمارات الفدرالية؛ لتطوير التكنولوجيا، وجعل احتجاز الكربون، أرخص، ومتاحاً، وقابل للتطوير.

 كيف تحول إيلون ماسك من رجل بسيط إلى أغنى رجل في العالم؟

جميعنا يعرف إيلون، صاحب أكبر شركات الكمبيوتر في العالم، استطاع ماسك أن يحقق العديد من النجاحات، حيث أسس الكثير من الشركات، كشركة إيكس دوت كوم، وهي أهمها.

حياة إيلون ماسك:

ولد إيلون في عام 1971 بإحدى مدن جنوب أفريقيا، ينتمي ماسك لأم كندية وأب أفريقي، وقضى  ماسك  أيام طفولته مع أخوته .

عندما كان ماسك في العاشرة من عمره، طور نفسه في علوم البرمجة، والاستخدامات المختلفة للحاسوب.

وكان أول عمل قام به إيلون ماسك بعد تعلم البرمجة، تطوير لعبة ”بلاستر“، وانتقل ماسك إلى كندا، عندما كان في السابعة عشر، هربًا من الخدمة العسكرية في بلده.

ولكنه لم يستمر طويلا هناك وسرعان ما ذهب إلى أمريكا لدراسة الفيزياء بجامعة بنسلفانيا، وحصل منها على شهادة الأقتصاد واستكمل دراسته بنفس الجامعة للحصول على بكالوريوس آخر في الفيزياء .

وانتقل ماسك بعد فترة قصيرة من تخرجه إلى كاليفورنيا، لكي يحصل على درجة الدكتوراه في الفيزياء والطاقة الحيوية.

لكن سرعان ما ظهر الإنترنت، فلم يستمر ماسك في الجامعة، وتركها ليطلق الشركة الأولى، المتخصصة في مجال الإنترنت.

كان هدف هذه الشركة، هو توفير الخدمات للمواقع الشهيرة، خصوصًا المواقع العاملة في مجال الصحافة والإعلام، فعمل على خدمة موقع صحيفة شيكاغو ترييبن، وصحيفة نيويورك تايمز.

إيلون ماسك و التكنولوجيا:

بعد أن نجحت شركة ماسك، قررت شركة  كومباك الأمريكية أن تشتريها مقابل 307 مليون دولار، و 34 مليون دولار على شكل أسهم.

وهكذا أصبح ماسك شريكًا مؤسسًا في أكبر شركات الخدمات المالية والحوالات، وبعد فترة قليلة أصبح لدى ماسك العديد من الشركات الخاصة، وهو اليوم صاحب بنك باي بال الإلكتروني.

وبسبب شخصيته الطموحة، التي تسعى إلى التجديد، أسس ماسك في عام 2002 الشركة المتخصصة في تكنولوجيا الفضاء سبيس إيكس، بهدف بناء مركبات للرحلات إلى الفضاء، الأمر الذي دفع شركة ناسا للتعاقد مع هذه الشركة والاستغناء عن مكوكها الفضائي.

إيلون ماسك الثري:

دخل إيلون ماسك التاريخ بعد أن قامت شركته بإطلاق صاروخ -فالكون ناين- إلى الفضاء، هذا الصاروخ (الغير مأهول) هو مركبة فضائية بإمكانها نقل المؤن، بل العديد منها إلى الفضاء، وهكذا أصبحت شركته أول شركة خاصة تقوم بإرسال مركبة فضائية إلى الفضاء.

ويعتبر إيلون ماسك شخصًا مدمنًا على العمل، حيث يعمل مائة ساعة أسبوعيًا، يقسمها بين شركاته المختلفة، وأمنيته أن ينشئ على الكوكب الأحمر مستعمرة بشرية.

ونتيجة لشغفه بالذكاء الاصطناعي، أصبح إيلون رئيس مساعد في شركة أوبن إيه آي وهى مؤسسة غير ربحية، هدفها هو تطوير الذكاء الرقمي لخدمة البشرية.

مما دفع إيلون ماسك للمغامرة، وإطلاق مشروع نيورالينك، وهدفه صنع أجهزة قابلة للزراعة في الدماغ البشري، لمساعدة الناس على أن تندمج في التكنولوجيا.

ولأن ماسك مهتم بالطاقة الشمسية، أنشئ شركة «تيسلا موتورز» وتخصصها هو إنتاج السيارات الكهربائية.

وبعد أن حققت هذه الشركة نجاحًا كبيرًا، اندمجت شركة تيسلا مع شركات أخرى متخصصة في الطاقة الشمسية، ومن ثم قامت بشراء أسهم شركة سولار سيتي.

حياته الشخصية:

تزوج إيلون ماسك من جستن ويلسون، عام 2002 بعد حصوله على الجنسية الأمريكية، ورزق منها بخمسة أبناء، تؤم ثنائي وثلاثي، ولكنه انفصل عن زوجته.

وتزوج ماسك من ممثلة تدعى تالولا رايلي في عام 2010، لكنه انفصل عنها عام 2012، وتزوج مرة أخرى عام 2013.

إيلون ماساك..  لن نعرف ماذا نفعل بلقاحات كورونا!

قال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي للشركتين الأمريكيتين "سبيس إكس" و"تسلا" أن هذا العام سيشهد تكدس اللقاحات المضادة لفيروس كورونا، لدرجة أننا لن نعرف ماذا يتوجب علينا أن نفعل بها.

ورغم إصابة ماسك بفيروس كورونا، إلا أنه لم يغير وجهة نظره فيه. وقد نشر ماسك العديد من التغريدات، والتي شكك فيها في الفيروس، واعتبر أنه من الغباء أن يذعرنا هذا الفيروس.

وتوقع ماسك أنه بحلو شهر إبريل 2021، سيكون الفيروس قد اختفى من الولايات المتحدة الأمريكية، وزعم أن فيروس كورونا لا يؤدي للوفاة، وأن لدى الأطفال مناعه ضد هذا الفيروس.

وقد سبق وأن صرح ماساك أنه لن يأخذ اللقاح لا هو ولا عائلته، وقال أيضًا أن لديه شعور أنه لن يصاب بفيروس كورونا وكذلك أطفاله، مشجعًا ما يسمى بمناعة القطيع بدلًا من إجراءات الغلق.

أغنى رجل في العالم يكشف عن أسرار النجاح الستة في عالم التجارة والأعمال:

منذ فترة، أجريت مقابلة مع إيلون ماسك للوقوف على الأسباب التي جعلته ناجحًا، إليكم نصائح إيلون ماسك..

1. لا تجعل هدفك الوحيد هو المال:
هذه الفكرة هي ما بنى عليها ماسك نظرته، حيث قال في حوار أجري معه عام 2014، أنه لايستطيع أن يقدر حجم ثروته، لأنه لا يكدس أمواله في مكان معين، بل يمتلك عدد من الأسهم في شركات: (سبيس إكس)، و(سولار سيتي)، و (تسلا).

وقال ماسك إن المال لم يكن الدافع المحفز له ليحقق هذا النجاح.

وقد حققت شركته للسيارت الكهروبائية -تسلا- نجاحًا كاسحًا، فعلى مدار العام الماضي، حقق سهم الشركة ارتفاعًا قياسيًا، حيث تجاوزت قيمة شركة تسلا السوقية 700 مليار دولار.


وبهذا الثمن تستطيع شراء شركات: وفيات كرايسلر، وفولكسفاغن، وبي إم دبليو، وجنرال موتورز، شركات فورد، وسيتبقى معك المال الكافي لشراء فيراري.

لكن إيلون ماسك، الذي وصل إلى الخمسين، لا يتوقع أنه سيموت ثريًا، فهو يرغب في إنفاق معظم أمواله في بناء مستعمرة بشرية على المريخ، وربما يستنفذ هذا المشروع ثروته.

ويعتقد كلًا من ماسك وبيل غيتس، أن تكديس المليارات في البنوك وعدم إنفاقها قبل الموت هو الفشل بعينه.

sociallegy.com

2. اتبع شغفك:
سبب تأسيس ماسك لشركة "سبيس إكس"، هو أن برنامج الفضاء الأمريكي سبب له خيبة أمل، فلم يكن هذا البرنامج طموحًا بالقدر الكافي.

وبعد أن سئم ماسك من الانتظار، فكر في ” بعثة واحة المريخ“ حتى يتمكن من إرسال صوبة زراعية صغيرة إلى هذا الكوكب. والهدف من ذلك هو جذب اهتمام الناس بالفضاء وأيضًا تحفيز الحكومة لزيادة الميزانية لوكالة ناسا. 

لكن ماسك أدرك أن المشكلة لا تكمن في انعدام الرغبة في السفر للفضاء، بل في عدم وجود الوسائل التي تنقل الناس إلى هناك، فتكنولوجيا الفضاء كانت باهضة الثمن.

ومن هنا أتت إليه فكرة إنشاء شركة لإطلاق الصواريخ، لاستكشاف الفضاء بسعر أقل.

إذًا، فهدف ماسك من إنشائه لشركة "سبيس إكس"، هو إرسال البشر إلى الكوكب الأحمر أكثر من جني المال، فهو مهندس أكثر من كونه مستثمر، وحل المشاكل التقنية هو دافعه للعمل، والنجاح في نظر ماسك لا يقاس بتكديس الأموال في البنوك، بل يقاس بعدد المشاكل التي يستطيع حلها.
 
وسيساعد تجاوز هذه العقبات باقي الشركات التي لديها ذات المشاكل، وتبحث عن حلول.

3. لا تخف من أن تضع أهدافًا كبرى:
ما يدهشنا في أهداف شركات ماسك، هو مدى جراءتها، إذ يطمح ماسك إلى استعمار المريخ، وصناعة قطارات سرعتها فائقة في أنفاق مفرغة من الهواء، وإحداث تغيير جذري في صناعة السيارات، وتطوير صناعة البطاريات ومحطات الطاقة الشمسية، وزراعة الذكاء الاصطناعي في أدمغتنا.

ويقر ماسك أن الأفلام التي شاهدها والكتب التي قرأها في صغره ألهمته كثيرًا في حياته.

4. جازف:
جميعنا يعلم أن أي مستثمر يغامر بمبالغ مالية ضخمة، لتحقيق عائد أعلى، لكن مخاطرة ماسك لا يتحملها معظم رواد الأعمال.

ففي عام 2002، باع ماسك حصصه في منصة "باي بال"، ودليل مدينة الإنترنت "زيب2" - أول مشرعين له- وحقق ثروة تقدر بـ 200 مليون دولار وهو في الثلاثين من عمره.

وواجه إيلون ماسك خيارًا صعبًا بعد أن حدثت الأزمة المالية العالمية، وخير بين أن يحتفظ بماله ويضحي بالشركات، أو ينفقه وينقذها من الانهيار، لكنه اختار أن ينفق أموالًا كثيرة على شركاته، ليصل به الحال إلى اقتراض المال من أصدقائه لسداد نفقاته الشخصية.

ولم يخش من الإفلاس، وقال حينها في أنه لا توجد لديه مشكلة في تعليم أطفاله في مدارس حكومية.

5. تجاهل النقد:
صُدم ماسك من سعادة المعلقين والخبراء بالأزمة التي مرت بها شركاته، لكنه تعود أن يتجاهل الجميع ويمضى في تنفيذ خططه.

لذا فهو ينصح بعدم الاكتراث لما يقوله النقاد. وهذا ما سهل عليه عملية اتخاذ القرارات، فهو يركز كل جهده على الأهداف التي ستفيد العالم.

6. كن مستمتعًا بحياتك:
عرف ماسك أنه يقدس العمل، ولكنه بالمقابل يستمتع بحياته.

فقد أعلن في الصيف أنه عازم على بيع  كل ممتلكاته المادية التي  تثقل كاهله بالمسؤوليات على حد قوله.

وفي نهاية العام المنصرم، انفجرت مركبة ستارشيب الفضائية، التي تأمل شركة سبيس إكس أن تنقل البشر إلى المريخ، بعد 6 دقائق من إطلاقها، لكن إيلون ماسك اعتبر ذلك نجاحًا رائعًا.
المصادر:
رويترز/ بيزنس إنسايدر/الجزيرة/ بي بي سي/ RT/ 
إيلون ماسك، أغنى رجل، في العالم، مبادرة إيلون ماسك، حياة إيلون ماسك، رئيس شركة تسلا،
author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent