recent
أخبار سوشيالجي

دليلك لكتابة مقال بطريقة احترافية مع مراعاة قواعد السيو

 كيف تكتب مقالك الأول  وعن ماذا تكتب !؟

تتخيل أنك بمجرد أن تكتب أول مقال لك على مدونتك ستبهر كل من يقرؤه، وتعتقد أن تدوين أفكارك هو كل ما تحتاجه. ولكن بمجرد أن تبدأ في كتابة مقالك الأول، تختلف مشاعرك.

sociallegy.com

فجأة، تشعر أنك عالق، وربما ينتابك الالتباس، الخوف أو الاكتئاب. لذا، قررت أن أكتب هذا المقال خصيصًا لك، لمساعدتك في العثور على الطريقة الصحيحة لكتابة أول مقال لك.

أول عقبة تواجهك هي «فكرة المقالة»، عن ماذا أكتب؟

أعلم مدى صعوبة أن تقرر ما تكتبه في أول مقال لك في المدونة.

وأدرك أنك تكافح للعثور على أفكار مثيرة للاهتمام لنشر مقالتك الأولى، لهذا السبب أوصيك بقرآءة هذه القائمة (20 فكرة، آمل أن تلهمك):

1. قم بإنشاء أول مقال لك في المدونة حول الموضوع الذي تعرفه أكثر من أي شيء آخر.

2. قم ببعض الأبحاث في المجال الذي تشعر بشغف تجاهه، واكتب عنه.

3- شارك بعض الإحصائيات والأرقام، يحب الناس المقالات المزودة بالبيانات.

4. قد تكتب مقالة عن بعض الأساطير في منطقة معينة ومطابقتها مع الحقائق.

5. صف بالتفصيل عملية إنشاء شيء ما.

6. اشرح الطريقة التي تربح بها المال في مجال تخصصك.

7. كيف نفعل شيئا ما بشكل أفضل وأسرع.

8. صف المشكلة الأكثر شيوعًا التي يواجهها جمهورك المستهدف واقترح طريقة لحلها.

9. قارن شيء بشيء آخر. (أدوات ، كتب ، تكتيكات…).

10. تحدث في مقالك عن المنتجات والدورات المجانية التي من شأنها أن تكون مفيدة لجمهورك، قم بعمل قائمة كبيرة من هذه الهدايا المجانية، وشارك رابط المقالة مع أصدقائك.

11. اكتب أسئلة وأجوبة مفصلة عن أي موضوع يهمك.

12. حلل مقالات المدونين الموثوقين في مجال تخصصك، وحدد القاسم المشترك بينهم جميعًا.

13. ركز على الأسئلة التي يطرحها جمهورك المستهدف على المنتديات و Quora و Reddit، ستمدك بكثير من الأفكار، أيضًا يمكنك الحصول على الأفكار الإبداعية سواء لمقالتك الأولى أو مقالاتك المستقبلية من:
. مواقع المنافسين.
. البحث في جوجل.
. خبرة الآخرين.
. اليوتيوب.
. التعليقات في تويتر وفيسبوك.
وغيرها.
. المواقع الإخبارية ومواقع الترفيه.
. المؤثرين في مجال الكتابة.
. مقالات الرأي.
. الكتب التي قرأتها.
 الـ (Trends) على مواقع التواصل الاجتماعي.

14. كن عضوًا في المجموعات ذات الصلة على Facebook وابحث عن أسئلة الأعضاء وأجب عليها في مقالك.

15. أخبر القراء عن تجنب شيء ما، لتحقيق أو الحصول على نتائج جيدة،  دعهم يرسلون أسئلتهم في رسائل البريد الإلكتروني أو التعليقات وأجب عليها.

16. ما هي التوصيات والكتب التي أثرت في حياتك وإنتاجيتك، تحدث عنها.

17. تحدث عن أهم الأشياء التي كنت ترغب في معرفتها عندما بدأت.

18. اكتب مراجعة مفصلة عن منتج استخدمته، أو كتاب قرأته.

19. اكتب عن آخر الأخبار واذكر المستجدات في مجال تخصصك.

20. تحدث عن أي موضوع مشهور ولكن من زاوية جديدة.

بعد الـ 20 فكرة أعلاه، بإمكانك أن تجد فكرة مقالك الأول بسهولة ويسر، لكن قبل أن تبدأ في كتابة مقالك الأول، يجب أن تعرف:

ما هو المقال وما هي مكوناته:

المقال هو عبارة عن نص يدور حول فكرة معينة. يحتوي المقال على آراء وأفكار ومعلومات لمساعدة القارئ على تعلم أو معرفة أو فهم شيء ما، يجب أن يكون للمقال هدف واضح ومحدد، ويجب أن يتم تحقيق هذا الهدف بأفضل صورة ممكنة.


قد يتخلل المقال بعض مقاطع الفيديو أو الصور التي تخدم المحتوى النصي، الصور لابد أن تكون فلات، أي لا يوجد عليها لوجو  أو تشير لموقع آخر، لابد أن تشير الصورة لموضوع المقالة فقط لاغير . ولا تنسى أن تقوم بتقليل حجم الصور.

مكونات المقال:

1. عنوان المقال: 
يجب أن يكون عنوان المقال:
• واضحًا.
• جذابًا.
• يعكس محتوى المقال أو يعبر عنه.
• واحذر من أن يكون العنوان غير متوافق مع المحتوى الذي ستكتبه.

وتذكر، أن العنوان يؤثر بشكل كبير في قرار الزائر بقراءة مقالك أو تجاهله، فهو الواجهه لمقالك، وبناء عليه يتكون انطباع القارئ الأول عن مقالك.

أما عدد كلمات العنوان فيجب أن لا تقل عن 7 كلمات ولا تزيد عن 15 كلمة وتجنب استخدام علامات الترقيم عند كتابة العنوان.

2. وصف المقال:
تكمن أهميته في أنه يدعم العنوان ولكن لا يكرره، ويجب أن يكون وصف المقال جذابًا، ويعرض فكرة المقال بطريقة أكثر تفصيلًا.

3. مقدمة المقال:
☝ تذكر أن:
جملتك الأولى هي فرصتك الأقوى.

الانطباع الأول هو الذي يدوم، لذا ركز على مقدمة المقال قدر الإمكان، فالمقدمة القوية والجذابة تجعل القارئ يكمل المقالة حتى آخرها. 

وتأتي المقدمة في الدرجة الأولى من الأهمية بعد العنوان لذا يجب أن تكون مقدمة المقال قوية.

بإمكانك أن تبدأ مقدمة المقال بعبارة مميزة، أو سؤال تشد به انتباه القارئ، ويمكنك أن تتناول في المقدمة أهم النقاط التي ستتناولها في مقالك باختصار.

يفضل أن لا تزيد المقدمة عن 3 أو أربعة سطور ولا تقل عن سطر ونصف.

4. جسم المقال:
رغم أهمية المكونات السابقة، إلا أن رضا الزائر يعتمد على مدى جودة جسم المقال بشكل خاص.

لذا، كن صادقًا واجعل محتوى جسم المقال يحقق ما جاء في العنوان.

ويمثل جسم المقال صلب المقال، حيث أنه يحتوي على فكرة المقال الأساسية. 

بإمكانك أن تقسم جسم المقال لأكثر من عنوان جزئي. تحت هذه العنواين الجزئية، قسم جسم المقال إلى فقرات، حتى لا تنفر القارئ من إكمال قراءة مقالك.

5. الخاتمة:
قد يعتقد البعض أن الخاتمة ليست ذات أهمية في المقال، وقد يغفل الكثير من كتاب المحتوى عن عمل خاتمة لمقالاتهم.

تكمن أهمية الخاتمة في أن الكاتب يودع الزائر أو القارئ عبرها، والناس عادة تتذكر البدايات والنهايات بشكل أكبر.

يمكن أن تحتوي الخاتمة على ملخص لما جاء في المقال،
ومن الممكن أيضًا أن توجه القارئ لمقال آخر مرتبط.

لكن عليك ألا تطيل في الخاتمة، وحاول قد الإمكان أن لا تقل عن 3 سطور وأن لا تزيد عن 5 سطور.

بعد أن عرفت كيف تتوصل إلى فكرة مقالك الأول وما هي مكونات المقال، إليك خطوات كتابة مقال (احترافي):

الخطوة الأولى .. حدد الكلمات أو الجملة المفتاحية التي سيدور حولها المقال الذي ستكتبه:
بعد أن تحدد فكرة مقالك، عليك أن تحدد الكلمات المفتاحية التي ستكون هي محور مقالك.

تحديد الكلمات أو الجملة المفتاحية نقطة في غاية الأهمية، لظهور مقالاتك في النتائج الأولى للبحث في محركات البحث.

لعل البعض يتساءل؛ ما هي الكلمات المفتاحية:
الكلمات المفتاحية هي الكلمات التي تعبر عن فكرة المقال.

من الأخطاء التي يقع فيها الكثير أثناء  كتابة المقال، وضع الكلمات المفتاحية بكثرة داخل المقال، وقد يؤدي ذلك إلى تجاهل محركات البحث للمقال.

أين أضع الكلمات المفتاحية إذًا؟
• في عنوان المقال.
• في وصف المقال، ويا حبذا أن يستهدف وصف المقال كلمات مفتاحية لم يستهدفها العنوان.
• في أول 300 كلمة من المقال.
• بعد أن تنتهي من كتابة مقالك، اكتب جميع الكلمات المفتاحية التي احتوي عليها مقالك، دفعة واحده، وافصل بينها بـ ( ، ) وظللها واختر حجم خط صغير لها ثم انسخها إلى وصف البحث.

كيف أحصل على الكلمات المفتاحية؟
هناك أدوات تمكنك من الحصول على تقارير حول معدلات البحث عن الكلمات المفتاحية، وهذه روابط لأهم ثلاث أدوات:




الخطوة الثانية .. قم بتحديد الخطوط العريضة لمقالك:
اطرح على نفسك هذا السؤال:
. هل سيدور موضوعك حول عنوان واحد، أم عنواين أخرى مختلفة؟
يجب أن يمتلك كاتب المحتوى الحس الذي يمكنه من التفريق بين المقالات التي تحتاج إلى تفصيل والمقالات التي يكفي أن تتناول الأفكار العامة فيها.

الخطوة الثالثة .. البحث والقراءة عن الموضوع الذي ستتناوله:
تأكد أنك لن تستطيع بأي حال من الأحوال من كتابة مقالات احترافية إذا لم تكن القراءة هي هوايتك المفضلة، وتمارسها  بشكل مستمر.


لذا يتوجب عليك أن تبحث بشكل جيد على شبكة الإنترنت، وتقرأ مقالات  مختلفة -من مصادر موثوقة- حول الموضوع الذي ستكتب عنه، سوف تكتشف  أفكاراً جديدة وأمور غاية في الأهمية كنت ستغفل عنها إن لم تقم بالبحث.

اضغط  هنـا لقراءة مقال سيساعدك على الوصول لأي شيء في جوجل، في فترة قياسية، وبطرق مختصرة.

الخطوة الرابعة ..  اكتب أولًا ثم اضبط لاحقًا:
ينشغل بعض كتاب المحتوى بضبط أجزاء المقالة والتدقيق الإملائي أثناء الكتابة، وتلك مشكلة قد تعرقل تسلسل أفكار الكاتب وتعطله عن إنهاء محتوى المقالة في وقت قياسي.

sociallegy.com

لذا عند كتابة المحتوى، عليك تأجيل أمور  التدقيق الإملائي والضبط والتحرير، إلى أن تنتهي تمامًا من كتابة المحتوى كاملًا.

وتذكر أن عملية الكتابة لاتأتي كمرحلة واحدة ولكنها تمر بمراحل عدة.


وتذكر أيضًا، أن النسخة الأولى من المقال هي بمثابة عصف ذهني، حتى وإن لم تكن جيدة، كل ما يتوجب عليك فعله في هذه المرحلة، هو أن تكتب فقط، اكتب كل ماينساب إليك من أفكار، اكتبها كما هي، بصورتها الخام، ولا تقلق لأنك سوف تعود إليها مرة أخرى، لتجعلها أكثر تنظيمًا وتنسيقًا وجوده.

الخطوة الخامسة .. اضبط لغتك:
المقصود هنا هو معرفة جمهورك بشكل جيد، وما هي الطريقة التي يمكنك اقناعهم بها.

مثلًا إذا وجهت محتواك لجماهير مثقفة، يجب عليك أن تتخلى عن التبسيط، أما إذا كان جمهورك غير متمكن، فعليك أن تستخدم لغة سهلة ميسرة.

الخطوة السادسة .. تعديل وتنسيق المقال:
تعتبر هذه الخطوة من أهم الخطوات في كتابة أي مقال، فمن خلال هذه الخطوة تستطيع أن تضع المحتوى الذي سبق وأن قمت بكتابته في قالب جذاب ومرتب وجميل.

في هذه الخطوة ستقوم بحذف ما هو غير مهم أو مكرر أو إضافة ما نسيته.

قد تقوم في هذه المرحلة أيضًا، بإعادة صياغة الجمل الطويلة أو غير المفهومة أو الصعبة لكي تكون أقصر وأسهل.

يمكنك أيضًا إعادة ترتيب بعض الفقرات لكي تبدو أكثر ترابطا.

وفي هذه الخطوة ستقوم بإضافة الصور والفيديوهات لدعم المحتوى الذي كتبته، وأيضًا إضافة روابط داخلية أو خارجية، لها علاقة بموضوعك، وياحبذا أن لا تزيد عدد الروابط الخارجية في المقال عن أربعة روابط، وأن لا تزيد الروابط الداخلية عن رابطين.


ولا تنسى أن تراجع  المقال من الناحية الإملائية واللغوية، لأن جوجل سيعتبر أي أخطاء إملائية إهمالا منك، ناهيك عن القارئ الذي سيفقد ثقته بالمحتوى الذي ستقدمه. لذا سنتوسع بعض الشيء في هذه الجزئية.

كيف أكتب مقالة خالية من الأخطاء اللغوية؟ 

* أخطاء في الهمزات:
أكثر الأخطاء المنتشرة في كثير من المقالات هو عدم التفريق بين همزة الوصل وهمزة القطع.

فهمزة الوصل ترسم بهذا الشكل «ا»، بينما ترسم همزة القطع بهذا بالشكل «أ».

متى تكتب همزة القطع ومتى تكتب همزة الوصل؟
إليك قاعدة سهلة وميسرة تختصر عليك الكثير:
ضع حرف «ف» أو «و» قبل الكلمة المهموزة، ثم انطق هذه الكلمة، فإن ظهرت بالنطق فهي همزة قطع، وإن لم تظهر فهي همزة وصل.

* إن وأن:
يخلط الكثير من كتاب المحتوى بين «أن» و«إن»؛ حيث تكتب بالكسر في غير مواضعها «إن»، أو بالفتح في غير مواضعها «أن».

إليك الحالات التي تكتب فيها «إن» بالكسر:
. في بداية الكلام.

. بعد أفعال القول مثل: قال المهندس، خالد محمد: إن المبنى على وشك الإنهيار.

. بعد كلمة «حتى» مثل: «حتى إن الكثير  يهمل تعلم القواعد اللغوية.

. بعد «إذ» مثل: « إذ إن».

. بعد كلمة حيث: « حيث إن».


* الألف بعد واو الجماعة:
. من الأخطاء أيضا عدم كتابة الألف بعد واو الجماعة، مثل: كتبوا، اكتبوا، لن تكتبوا ولم يكتبوا.

. لكن واو الفعل الأصلية لا يكتب بعدها ألف نهائيا، مثل: يرجو.


* الهمزة في آخر الكلمة:
 إذا سبقت الهمزة بـ:
. فتحة تكتب على ألف مثل: قرأ.

. بضمة تكتب على واو مثل: امرُؤ.

. بكسرة تكتب الهمزة على ياء مثل: يستهزِئ.

. بحرف ساكن تكتب مفردة مثل: شيْء.


* وضع مسافة بين الواو والكلمة:
مثل: سافر فهمي و محمد، والصحيح أن تكتب دون مسافة: سافر فهمي ومحمد.


* إن شاء الله:
من الأخطاء الشائعة، كتابة «إنشاء الله»، والصواب أن تكتب «إن شاء الله».


* علامات الترقيم:
تساعد علامات الترقيم على فهم النص المكتوب، وعدم الخلط بين الجمل. 

☝تكتب علامات الترقيم ملاصقة للكلمة التي تأتي قبلها (لا تنسى هذه القاعدة).

من أشهر علامات الترقيم، التي تستخدم بكثرة:

 الفاصلة (،):
مواضع كتابة الفاصلة:
. بين الجمل التي يكون مجموعها كلام تام الفائدة، مثل: إن كاتب المحتوى المحترف، يركز لينتج محتوى ذو جودة عالية.

. بين الجمل القصيرة، المعطوفة المستقلة في معانيها، مثال: الدنيا أصدق كتاب، والزمان أفضل معلم.

. بين الجمل الصغرى، أو أشباه الجمل، بدلًا من حرف العطف، مثل: سافر أبي، ابتعدت به الطائرة، حزنت كثيرًا.

. بين أنواع الشيء أو أقسامه، مثل: أيام الأسبوع سبعة: السبت، الأحد، الإثنين، الثلاثاء، الأربعاء، الخميس، الجمعة.

. بين الكلمات المعطوفة والتي ترتبط بكلمات أخرى، تجعلها تشبه الجمل في طولها، مثل: كل فرد من أفراد المجتمع مجند لنهضة هذه الأمة: المزارع في حقله، والطالب في جامعته، والعامل في مصنعه.

. بعد المنادى المتصل، مثل: يا عادل، اجتهد في دروسك.

. بين الشرط وجوابه، إذا كانت جملة الشرط طويلة، مثل: إذا كنت تعاتب أصدقاءك بشكل دائم، فلن يبقى لك أي صديق.

. بين القسم وجوابه، مثل: والله الذي رفع السموات بغير عمد، لأجتهدن.

. قبل الجملة أو شبه الجملة شبه الاعتراضية وبعدها، مثل: أكلت، عند الثامنة صباحاً، موزتين.

. بعد عبارة أو كلمة تمهد لجملة رئيسة، مثل: أخيراً، وصل المحافظ.

. بين جملتين تامتين، تربط بينهما كلمة «لكن».

. بعد حروف الجواب وهي: لا، نعم، بلى، كلا، مثل: هل أجبت عن أسئلة الاختبار كلها؟ نعم، إلا السؤال الخامس.

. بعد كلمات التعجب في بداية الجملة: آه، ما أصعب الفراق!

. قبل ألفاظ البدل وبعدها، مثل: إن هذه الأدوات، أدوات الكات تولز، تساعد المترجم في أداء مهامه بسهولة.

. بين اسم الكاتب والوصف، مثل: أيمن العتوم، كاتب أردني.


الفاصلة المنقوطة (؛):
. بين جملتين، تكون الثانية نتيجة للأولى، مثل: لا تصاحب شريرًا؛ لأن الصاحب ساحب.

. قبل كلمة حيث.

. قبل كلمة لأن أو بسبب.


النقطة ( . ):
. في نهاية الجملة.
. بعد المختصرات هـ. (هجري) م. (ميلادي).


النقطتان ( : ):
. بعد كلمة ذكر وقال، خصوصًا عند الاقتباس.

. بين الشيء وأقسامه.


الشرطة ( - )
. في أول الجملة الاعتراضية وآخرها: كان أبو بكر الصديق -رضي الله عنه- صاحب قلب رحيم.

. في أول السطر عند الحوار بين شخصين، مثل:
- كيف حال والدك؟
- بخير والحمدلله.


علامة الاستفهام ( ؟ ):
. بعد الجملة الاستفهامية.


علامة التعجب ( ! ):
. للتعبير عن شعور الرضا، أو سخط شديد، أو إعجاب أو استنكار.

. بعد الجملة التي تبدأ بنعم، أو بما، أو بئس، وبعد الإغاثة.


علامة التنصيص أو الاقتباس ( « » ):
. نضع علامة التنصيص بين العبارات المقتبسة من كلام الآخرين، تمييزا للكلام المقتبس.

 . نضعها أيضًا بين العبارات والمصطلحات التي تأتي بعد القول: كالتسمية، والسؤال، والنداء، والجواب، وما إلى ذلك، مثل: قال لي: «كن دائمًا طائعًا لوالديك».


الخطوة السابعة.. مراجعة  قبل النشر:
الغرض من هذه المراجعة هو إزالة الأخطاء إن وجدت، وأيضًا قراءة المقال مكتملًا كما سيقرؤه القارئ، والتأكد من ترابط المحتوى المكتوب أمر هام للغاية.

نصائح وتوصيات مهمة ستمكنك من كتابة مقالك الأول، بل جميع مقالاتك باحترافية:

• نصيحتي الأولى هي: "كن صادقًا مع نفسك. لا تكتب لمحركات البحث، اكتب ما تعرفه وما أنت شغوف به. 

• لا تنسخ وتلصق مجهود الآخرين، فبالإضافة إلى كونه سلوك غير أخلاقي، فمحركات البحث في تطور مستمر، وترصد المقالات المنسوخة، لذا لا تتوقع أن تحصل على نتائج متقدمة في محركات البحث إذا قمت بالنسخ لمقالات الآخرين.

ربما ذكرنا في النقاط السابقة، أنه بإمكانك أن تبحث عن مصادر تدعم مقالتك، لكن يجب عليك أن تقدم شيئًا مميزًا وفريدًا، وأن تقوم بصياغة المعلومات التي حصلت عليها بأسلوبك الخاص، حتى وإن كان هناك من قد كتب قبلك حول نفس الموضوع، لا تقلق، فأسلوبك سيجعل الموضوع متفردًا.
 
• عندما تقوم بمهمة لأول مرة ، فإن كل إلهاء صغير يمكن أن يربك فكرتك، قلل من عوامل التشتيت، وركز أكثر، وستنجز بشكل أسرع وقت.

• كن نفسك، هذه النصيحة مفعولها مثل السحر، تخيل نفسك تخبر القارئ في مقالتك الأولى بقصتك، لماذا اتجهت نحو التدوين، ما هي أهدافك؛ وكيف تخطط لتحقيقها.

دع الأمر يبدو كما لو كنت في محادثة مثيرة مع شخص واحد فقط. تحدث إلى ذلك الشخص بصوتك. لا تحاول أن تكون مثل أي شخص آخر.

• تجنب كتابة عنوان لا يتوافق مع محتوى المقال، للأسف هذا ما يشتهر به المحتوى العربي. فكثيرًا ما يكون العنوان جذابًا ونتشوق لقراءة المقال، لنصطدم بمحتوى لا يمت بأي صلة للعنوان.

• أفضل طريقة للبدء هي تحديد كيف ستساعد القراء؟كيف سيساعد المحتوى الخاص بك على حل مشكلة ما؟ لماذا يجب عليهم قراءة مقالتك؟ 

• تذكر أنك في كل مرة تكتب فيها مقالًا جديد، لا شك أنك ستتعلم المزيد، ولا تنسى أن تحاول بين الحين والآخر أن تغير بعص العوامل ومن ثم راقب النتائج، حتمًا ستدرك الفرق.

(Last but not least)
• لا تكن قطرة أخرى في المحيط، كن مختلفا. 
• اقض 80 ٪ من وقتك في ترويج مقالتك و 20 ٪ فقط من كتابتها، لا جدوى من صياغة تحفة فنية إذا لم يراها أحد، أليس كذلك؟
• أرسل لي رابط مقالتك الأولى عندما تنشرها، إذا كانت صادقة بدرجة كافية، فسوف أقوم بتغريدها 😊.


author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent