recent
أخبار سوشيالجي

تحليل فيلم 2 I pet goat أنا الماعز الأليف

هل العالم على موعد مع فصول الرعب و الظلام؟

أنا الماعز الأليف ”2  I, pet goat II“ هو فيلم كندي ” كرتوني“، ألف هذا الفيلم الثلاثي الأبعاد وأعده وأخرجه المخرج الكندي ”Louis Lefebvre“ لويس ليفبفر، واستمر العمل في هذا الفيلم عدة سنوات، وعرض في 2012، وحصد العديد من الجوائز.

sociallegy.com

ويخبرنا الفيلم المتخم بالرموز عن بعض الأحداث التي حدثت في الماضي، مثل الحدث الذي حدث عام 2001 وهو تفجير برجي التجارة العالمية، ويتنبأ بأحداث مستقبلية مخيفة، منها نشوب الحرب العالمية الثالثة واستخدام القنبلة النووية في هذه الحرب.

وبسبب وباء كورونا المستجد، أعاد العالم النظر في قراءة ما يسمى بأفلام التنبؤات، مثل الفيلم الذي تنبأ بخروج فيروس وبائي من الصين ليصيب العالم بأسرة، أطلق على هذا الفيلم المرض (المعدي)"Contagion“، وهذا ما حدث فعلًا نهاية عام 2019 وحتى هذه اللحظة مع كوفيد-19.

تفسير الرموز الخفية والغامضة في فيلم أنا الماعز الأليف:

يعرض هذا الفيلم النظام العالمي الجديد  الذي يتحكم بالعالم بأيدٍ خفية؛ المسيخ الدجال أو الماسونية العالمية أو الشيطان.

وتظهر في الفيلم عدد من الصناديق المغلقة والمحاطة بالأسلاك الشائكة وهناك رسمة تمساح بالطباشير على أحد هذه الصناديق؛ يمسكه رجل، يحاول هذا الرجل جاهدًا منع التمساح من الخروج من المحبس.

ويدل الطباشير على أن الحارس وهمي، ويدل التمساح أيضًا على الوهم، ويوجد في الخلفية مصابيح مضاءة، عدد هذه المصابيح 6؛ والرقم 6 هو أحد أرقام الشيطان 666.

تُفتح في الصندوق كوة، ويخرج منها ماعز، سُلط الضوء على هذا الماعز، الذي يخرج بقرنيه، ورأسه، وعينيه الخضراوين، اللتان تدلان على البراءة

وتظهر على جبين الماعز باركود مكتوب عليه الرمز (666)، رمز الشيطان، يدل هذا الباركود على معرفة النظام  الجديد لنا نحن الأفراد معرفة جيدة، كمعرفة أفكارنا ومعتقداتنا وميولنا وحتى التحكم فينا.
 
ويدور رأس الماعز عكس عقارب الساعة، باحثًا عن مخرج من هذا المحبس، ولكن يفضحه ذاك الجرس الذي يتدلى من رقبته.

ويصاب الماعز بالدوار أثناء الدوران، ويقول بصيحته الماعزية بعد أن أصيب بخيبة أمل ”أنا الماعز الأليف 2“.

ومن ثم يُدخل رأسه داخل محبسه مرة اخرى. الغريب أن المؤلف لم يخبرنا عن  عن الماعز الأول؟

للعلم، الماعز هو رمز للشيطان أيضًا، ورمز المؤلف للشيطان بالماعز في هذا الفيلم، لأن الشيطان يتلبس به.

تنتقل الكاميرا في الفيلم لنجد يدين لكائن غريب، يهمهم بطريق غريبة، أصابعه كأنها حوافر، وفي يده اليسرى خاتم به الحرف S الذي ربما يدل على الشيطان SATAN أو الدولار، وباليد اليمنى لهذا الكائن الغريب خاتم يقطر منه الدم، والذي ربما يدل على أن الشيطان يتغذى على دماء البشر، ليكثر عدد جنوده.

ويمسك هذا الكائن الغريب بحبال متدلية في آخرها دمية، وعندما تُشد الحبال ترفع هذه  الدمية رأسها، لنكتشف أنه جورج بوش الابن.

sociallegy.com

وعلى رأس الدمية طربوش يدل على أنه شخص مهرج، وكتب على الطربوش الحرف D وهو الحرف الأول من كلمة «Dumb» للدلالة على الرئيس الأبكم.

ويؤكد ذلك، أنه يردد ما يملى عليه من الشيطان أو الماسونية العالمية التي تتحكم به بالحبال، في حين يردد بوش الابن ما يملى عليه ومن ثم يلقنه لطلابه.

ويتم تحريكه على أرضية شطرنج -الأبيض والأسود لون الماسونية-.
 
وفي زاوية السبورة اليسرى، هناك ساعة تشير عقاربها إلى الثانية عشرة والتي ربما تدل على أن العد التنازلي للنظام العالمي الجديد قد بدأ.

وفي زاوية السبورة اليمنى، توجد رسمة بومة، رمز الماسونية، هذه البومة تراقب كل شيء، وتوجد أسفل البومة خريطة لأمريكا، وتحت الخريطة هناك ثلاثة نجمات -ثلجية- سداسية والتي ربما تدل على عصر الجليد الذي سيرافق النظام العالمي الجديد.

نظرية دارون:

في أعلى السبورة هناك رسمًا لنظرية التطور، يبدأ بالقرد، ويتدرج ليصل إلى الإنسان التنويري، حيث توجد هالة ضوئية تحيط برأسه.

شراسة وقوة الجيش الأمريكي:

هناك رسم لسمك القرش على السبورة، فاتح فاه، محرقًا المنزل الموجود أمامه، للدلالة على قوة جيش أمريكا، الذي يحرق ويدمر كل شيء.

وأد الثورات التي تسعى إلى تغيير النظام الجديد:

هناك رسمًا لشاب مشنوق، لو رسمنا رجله اليسرى، لأكملنا الكلمة Revolution، ثورة باللغة الإنجليزية، المكتوبة أسفل هذا الشاب مع إضافة ( io، u).

وهذا ما وجدناه في ثورات الربيع العربي، والتي تم إجهاضها بثورات أخرى مضادة، تدعمها الولايات المتحدة الأمريكية، دول إقليمية وأجنبية.

تشويش العقل:

رُمز لعقل إنسان أسفل السبورة، ونتيجة للتشويش الحاصل له، فلق لنصفين، وبجواره تنين، يبث فيه البدائية والتشويش، وظهر هنا تحكم الماسونية في الصين -التنين- ودول النمور الأسيوية.

بث الخوف:

يوجد رمز لقلوب أسفل السبورة، هذه القلوب مدمجة معًا، للدلالة على الخوف المتواجد في القلب من الشيطان، وفي هذا الرمز دليل على اتباع المسيخ، بسبب الخوف.

الاقتصاد في فيلم أنا الماعز الأليف:

في الفيلم يُحرك الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش، ليدور دورتين، والتي تدل على فترة حكمه -دورتين رئاسيتين- وتظهر رأسه وقد استبدلت برأس أوباما، ومن خلال زيه، نستدل أنه أكثر تطورًا وتعليمًا من الرئيس السابق.

أيضًا، يُدار الرئيس أوباما بالحبال، ويظهر القلق جليًا عليه من العرق الذي على جبينه، والعملة المعدنية التي تدحرجت مستقرة تحت قدمه للدلالة على قوة الاقتصاد الأمريكي وهيمنته.

الإرهاب:

رمُز للإرهاب في هذا الفيلم، بأسامة بن لادن، زعيم تنظيم القاعدة، ولديه جناحان أسودان، ورمز المخابرات الأمريكي CIA على سترته العسكرية، للدلالة على أن المخابرات الأمريكية هي من صنعته. 

تمزيق العلم الأمريكي:

كناية اقتراب انتهاء الدور الأمريكي في النظام الجديد، ونجمة داوود المحيطة بتمثال الحرية، والتي تدل تحكم الصهاينة في الولايات المتحدة الأمريكية، أما سقوط تمثال الحرية، فيدل على انتهاء
الديمقراطية الكاذبة.

تأجيج النزاعات المسلحة خصوصًا في إفريقيا:

يظهر في الفيلم طفل إفريقي كالدمية مسلح، عيناه حمراوان للدلالة على أنه مصاب بأمراض فيروسية.

تدمير الاشتراكية:

رُمز للاشتراكية بـ المنجل والمطرقة، وظهر في الفيلم عامل يغرق في حرب كيميائية.

تدمير دول النمور الأسيوية والصين:

ظهور الفتاة الشابة أمام جحافل الصين، لكي توقف الحرب، خلف بلوزة هذه الفتاة تنين، لكن يأتي من خلفها ما يسمى بإله الدمار، ليمنعها من إيقاف الحرب
 

تدمير العالم الإسلامي:

تسقط قنبلة ذرية على منطقة الشرق الأوسط، لتظهر امرأة مسلمة، عليها عباءة، ممسكة بيدها القنبلة الملقاة، وطفلها مقتول على حجرها، تدب على وجه الطفل خنفساء، وتدل على بعث الحياة عند الفراعنة.

استفحال الإرهاب الإسلامي بعد القنبلة النووية:

بعد الانفجار النووي، طارت طيور سوداء، ليتلقفها المسيح بيده، لتختفي هذه الطيور بعد أن تحولت إلى فراشات بيضاء.

وسائل الإعلام تتحكم في عقول البشر:

رمز لهذه الوسائل، بثعبان برأس شيطان، يبث السموم في عقل الجنين وهو في بطن أمه، ويستمر في بث هذه السموم بعد ولادته حتى مماته، وهناك كلمات تدل على انهيار البورصة، والحرب، وبجوار هذا الطفل إبر إدمان وحبوب مهدئة.

الانحلال الخلقي:

تظهر في هذا الفيلم فتاة بريئة، عليها زيًا أبيض اللون، مثل أليس في بلاد العجائب، خلف هذه الفتاة 12 طفلًا متحجرين، للدلالة على تدميرهم بالانحلال الخلقي، والجنس، خلف الأطفال هناك أرنب، يرمز إلى play boy، تدعو هذه المجلة إلى الانحلال الجنسي.

انتهاء السلام، ورقص آلهة الموت والخراب والشر حول النار :

رمُز لهذه الآلهة، بـ شيفا، إله الموت والخراب وإله الشر عند الهندوس، يرقصان حول النار، ورُمز لانتهاء السلام بالحمامة المذبوحة.

ولادة المسيح، وتأسيس العالم الجديد:

في نهاية فيلم «2 I pet goat» أنا الماعز الأليف، يولد المسيح المنتظر، وسط هذه الأحداث، والتي أججها المسيخ الدجال، أو نظام الماسونية العالمية، أو الأيادي الخفية، مثل الأسرتين اليهوديتين؛ روتشليد وروكفلر، واللتين تتحكمان في سياسة واقتصاد العالم.


ويتحرك المسيح على ظهر قارب، أمام هذا القارب هلال، وهو يرمز إلى إلى إله الموت -الإله أنوبيس- عند الفراعنه.

ويقفز معه الكثير من السمك، للدلالة على من يرغبون في النجاة من المسيخ الدجال.

ويبدو المسيح وكأنه غائب عن الوعي، فهو لم يولد بعد، ويزداد تأجج رجليه وقلبه وعينيه، مع تزايد وتيرة الأحداث المخيفة لنظام المسيخ الدجال.

ويخرج المسيح من سباته، ويمد ذراعيه، ويقفز عاليًا، ليبيد الرموز الاقتصادية والسياسية لنظام الدجال.

ثم يخرج من الكهف وكأنه ولد من جديد، ويظهر أعلى الكهف؛ الشيطان، وبقلبه الأسى، وهو يراقب ولادة المسيح.

ويبدو على جبين المسيح مثلث، وهو رمز الثالوث المقدس عند المسيحيين، وعلى جبين المسيح، عين ثالثة، ويرمز هذا النقش إلى الاستنارة الروحية.

وبينما يتحرك المسيح تظهر من خلفه كنيسة وقد هدمت، وهذا يشبه عقيدة المسلمين عن نزول النبي عيسى عليه السلام، حينما يكسر الصليب، لكن الفيلم لم يتحدث عن تدمير اليهودية!

وتكاثر زهرة اللوتس، بعد سقوط التفاحة في أول الفيلم من يد الفتاة، دليل على تكون وولادة النظام الجديد.

ومن ثم، تخرج شهبًا من الشمس، لتدمر الإهرامات التي ترمز إلى: الماسونية، المسيخ الدجال، والعين التي بإمكانها رؤية كل شيء.
 
ويسبق خروج المسيح المنتظر انتهاء دور إعلام نظام المسيخ الدجال، ووقوف الطفل وهو ما انفك ينفض عن نفسه تراب التغييب العقلي، ويمحو تزييف وسموم إعلام الشيطان.

ويسبق خروج المسيح أيضًا، ارتفاع شأن الإسلام، حيث تشير حركة الخنفساء على وجه الطفل، إلى أن الحياة عادت إليه، بعد موته بالقنبلة النووية.

فيلم 2 I pet goat -أنا الماعز الأليف- يحمل رموز خفية، تنبأت بالمستقبل بطريقة مرعبة، وقد تحقق بعضها، كتولي ترامب رئاسة أمريكا، يذكر، أنه تم عرض الفيلم أيام الرئيس أوباما.

 أسئلة كثيرة تدور حول هذا الفيلم؛ لماذا تم تأليف هذا الفيلم، وكيف تنبأ صاحبه ببعض الأحداث؟ ولماذا تم نشره؟
إجابتك بتعليق ربما تفك  أحد رموز هذا الفيلم الغريب الذي تباينت حوله التحليلات.
المصادر:
مواقع إلكترونية
تحليل فيلم، I pet goat II، أنا الماعز الأليف، الفيلم، المسيح المنتظر، المسيخ الدجال، الرئيس الأمريكي السابق،  جورج بوش الابن، أوباما،
author-img
سوار الماء

تعليقات

ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق
    google-playkhamsatmostaqltradent